المحجبات

التربون ما بين الحجاب و البدعة

كتبت: منار الصفتى

انتشرت في الأونة الاّخيرة و مع اختلاط المجتمع الإسلامي بالمجتمعات الاّخري ، انماط من لفات الطرح .. يراها البعض تواكب صيحات الموضة ، و البعض الاّخر يري انهـا دخيلة علي الدين ..

الانتقادات التي واجهها التربون في بدايته

كما هو الحال في المجتمع المصري .. يواجه الشيء الجديد في الأول انتقادا ثم لا يلبث حتي يلقي رواجا ..

و هو ما حدث مع ” التربون” في البداية واجه السخرية علي مواقع التواصل الاجتماعي .. حتي شبهه البعض بلفة الفنان /محمود المليجي في فيلم الأرض.. ثم انتشر بسرعة بين الفتيات في الجامعات و ظهر أيضا في بعض المناسبات ..

و تعدي الأمر اكثر من كونه صيحة من صيحات الحجاب ، إلي قضية رأي عام .. فتحدث عنه عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مثل اسلام جاويش .

رأي علماء الدين في التربون 

لا حرج في لبس هذه الطرحة أو غطاء الرأس أمام النساء والمحارم ، ولا يجوز الظهور به أمام الأجانب ؛ لعدم حصول الستر المطلوب به ، ولكونه زينة في نفسه غالبا .

هل يعود التربون لأصل يهودي ؟

 

وأما ما ذُكر من كون هذا الحجاب حجابا يهوديا ، فلم نقف على ما يثبت ذلك جزما ، وعلى فرض أن نساء اليهود يلبسنه ، فقد انتشر بين المسلمات ، وزال بذلك التشبه المحرم.

شروط الحجاب الصحيح  

فيشترط في حجاب المرأة المسلمة إذا كانت بحضور أجانب أو خرجت إلى الشارع شروط هي :

أن يكون ساترا لجميع بدنها إلا الوجه والكفين فقد اختلف أهل العلم في وجوب سترهما والراجح الوجوب

ـ وألا يكون ضيقا يصف تقاسيم الجسم

ـ وألا يكون رقيقا يشف عن ما تحته

ـ وألا يكون يشبه لباس الرجال أو لباس الكافرات أو من اشتهر بالفسوق والعصيان

ـ وألا يكون لباس شهرة

ـ وألا يكون مطيبا بالعطور أو البخور عند الخروج

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock