الام والطفل

انتشار مرض التهاب السحائي فى المدارس وكيفية الوقاية

بقلم/ دينا سعد

السحائي أو إلتهاب السحايا مرض يرتبط دائما بإصابة أغشية المخ والحبل الشوكي بإلتهابات واضحة، وهو مرض ترتبط كذلك الإصابة به بالأطفال الصغار أغلب الوقت

كما أن حالات إلتهاب السحايا في الولايات المتحدة تنتج عن عدوى فيروسية، ولكن العدوى البكتيرية والطفيلية والفطرية هي مسببات أخرى.
بعض حالات إلتهاب السحايا تتحسن دون علاج في غضون عدة أسابيع. وحالات أخرى يمكن أن تكون مهددة للحياة وتتطلب علاجًا طارئًا

الإلتهاب السحائي لدي الأطفال / له 8 أعراض مؤكدة :

1) حمى مفاجئة :


يبدأ الأمر بإصابة الطفل بحمى مفاجئة، فيصاب برعشة ملحوظة، في وقت يعاني فيه من الإحساس بالبرد الشديد، لذا ترتفع درجات حرارته بقوة يصعب السيطرة عليها، ما يتطلب سرعة عرضه على الأطباء.

2) صداع شديد :


هو صداع يصعب تحمله من جانب الأطفال الصغار، حتى أن الطفل حينها تنتابه آلام بمنطقة الرقبة ولكنه لا يشعر بها أغلب الوقت، من شدة تأثره بالصداع المزعج الذي يصيب رأسه، بينما يعد انتفاخ الدماغ أبرز علامات الإصابة بالالتهاب السحائي، ولكن بين الأطفال الرضع.

3) رؤية غير واضحة :


أحد أعراض الالتهاب السحائي هو أن يقل التركيز للطفل أثناء الرؤية، فيشعر بأن الأشياء من حوله تظهر في صور مضاعفة، أو مشوشة قليلا.

4) الغثيان :


يفقد الطفل المصاب بالالتهاب السحائي الرغبة في تناول الطعام، حيث تتراجع شهيته بشدة، وهو الأمر الذي يتبعه شعور بالغثيان، يتطور إلى تقيؤ شديد أحيانا.

5) الحساسية من الأضواء :


الأضواء الساطعة تحديدا، تعد من الأمور المزعجة بالنسبة للمصابين بهذا المرض، حيث يشعر الطفل بالخوف نتيجة إفرازات عينه حينها للدموع بشدة، ما يضاف إليه إحساسه بالغثيان، وصداع مؤلم بالرأس.

6) تصلب العضلات :


يصاب الطفل بتصلب وتوتر عضلات الرقبة بالتحديد، بحيث يصعب تحريكها، في وقت ينام فيه على الأغلب على جنبه، وهو مثني الركبتين.

7) علامة برودزينسكي :


هي العلامة التي تظهر على الطفل، حينما ترغب في تحريك رقبته للأمام وهو نائم، فيقوم بثني ركبتيه إلى البطن بصورة لا إرادية، هذا بالإضافة إلى علامة كيرنيج، والتي تخص عدم القدرة على فرد القدم تماما، في حال تمت محاولة رفعها للأعلى بزاوية 90 درجة.

8) الطفح الجلدي :


من أبرز أعراض الإلتهاب السحائي أيضا، هو ظهور الطفح الجلدي واستحالة إخفائه، حيث يمكن التأكد من ذلك، عبر إحضار كوب زجاجي فارغ، والضغط به على منطقة الرشح، فإن اختفى الرشح في تلك اللحظات، فإنه يدل إذن على عدم الإصابة بالالتهاب السحائي من الأساس، بينما يدل استمرار وجوده على الإصابة بهذا المرض، ما يؤكد على ضرورة عرض الحالة على الطبيب فورا.

هل مرض الالتهاب السحائي معدي ؟


للإجابة على هذا السؤال يجب معرفة المسبب الأساسي لمرض السحايا، حيث يعد إلتهاب السحايا الفيروسي والبكتيري هما النوعان اللذان يتسببان في العدوى، أما إلتهاب السحايا الذي وجد بسبب الإصابة بعدوى فطرية أو طفيلية لا يتسبب في العدوى.

الوقاية من التهاب السحائي !

الوقاية من مرض السحايا هو تفادي إنتشار البكتيريا أو الفيروسات الشائعة والذي يتم من خلال عدوى مثل السعال والعطس وكذلك القبلات ومشاركة الأشياء الشخصية مثل : المنشفة وفرشاة الأسنان والأواني والأكواب والسجائر وغيرها كما أن هناك بعض الطريق التي يجب الحفاظ عليها من أجل الوقاية بنسبة أكبر من مرض السحايا:

▪︎ غسل اليدين :
بعناية منعا لانتشار الجراثيم على اليدين وتصل إلى الفم بواقي أجزاء الجسم الحساسة مثل الأنف وغيرها، وينصح بتعليم الأطفال منذ السنوات الأولى من عمرهم بضرورة غسل اليدين لأكثر من ثلاث مرات خلال اليوم وخاصة قبل الأكل واستخدام المرحاض.

▪︎النظافة :
النظافة والمحافظة على عدم مشاركة الأشياء الشخصية مثل المشروبات والأطعمة وكذلك الأواني الخاصة بالأكل وبلسم الشفاه وأدوات المكياج وكذلك فرشاة الأسنان والمنشفة الخاصة.

▪︎الإنتباه على الصحة العامة للجسم :
يفضل أن يكون الجسم دائما في صحة جيدة مثل تناول الطعام الصحي الذي يعتمد بشكل أكبر على الخضروات والفواكه الغنية بالعناصر الغذائية والألياف الطبيعية وكذلك مركبات ومواد تساعد على تقوية جهاز المناعة، أخذ قسط كاف من النوم يوميا، ممارسة الرياضة على الأقل مرتين خلال الأسبوع.

▪︎تغطية الأنف عند السعال :
من أهم السلوكيات التي يجب تعليمها للأطفال والكبار وهي تغطية الأنف خلال السعال والعطس بواسطة منديل من الورق أو اليدين وبعدها يتم غسل اليدين فورا بالجل المعقم والماء.

▪︎المحافظة على التغذية السليمة للحامل :
يجب على كل امرأة حامل أن تحافظ على مدى نظافة وجودة الطعام الذي يدخل جسمها من حيث النظافة وطريقة الطهو للتقليل من الإصابة.

▪︎التطعيم :
يمكن الوقاية من بعض أشكال السحايا مثل البكتيري والفيروسي من خلال الحصول على بعض التطعيمات مثل تطعيم المستدمية النزلية وتطعيم المكورات الرئوية و تطعيم المكورات الرئوية متعددة السكاريد وتطعيم المكورات السحائية.

هل يمكن الشفاء من مرض التهاب السحائي ؟


الإجابة بالطبع نعم .. حيث بعد تلقي المريض لعناية طبية مكثفة يمكن أن يتخطى إلتهاب السحايا ولكن قد تستمر بعض الأعراض المتبعة للغاية مع المريض لمدة تمتد بين أسابيع إلى عام تقريبا مثل التقيؤ والغثيان وغيرها وكذلك الصداع، أما إذا كان المريض من الأطفال أو صغار السن لأن حالته تتحسن بكل عام وسريع مقارنة بالأشخاص البالغين، ولكن كبار السن ليس لديهم نفس القدرة على الشفاء من إلتهاب السحايا حيث يمكن أن يصابوا ببعض التليفات الدائمة.

Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock