صيحات الموضة

تألقي بفستان السهرة علي طريقة مصممة الازياء “سالي الصيرفي”

كـتبــت / منـار الصفتــي 

نبذة مختصرة عن الإعلامية التي أحترفت تصميم الأزياء .. 

هي سالي الصيرفي أبنة الأربعة و عشرين عاماً ..

حصلت علي بكالريوس الإعلام شعبة علاقات عامة و إعلان .. و علي الرغم من شغفها منذ نعومة أظافرها بمجال تصميم الأزياء ، و فن اختيار الألوان ..

، إلا أنها لم توفق في دخول كلية ” الفنون الجميلة ” لثقل موهبتها بالدراسـة بسبب المجموع ، و بالرغم من ذلك فإنها لم تستسلم فقد راّت أن المجموع مجرد رقم و لن يقف عائقاً في وجه تحقيق شغفها بعالم الموضة و الاّزياء ..

، فاختارت أن تكون ” كلية الإعلام ” هي البديل .. و اختارت خصيصاً قسم العلاقات العامة و الإعلان .. لأن من وجهة نظرهـا بأنه مجال لا يبعد كثيراً عن الأزياء ، كما أن دراستها للدعايا ستفيدها فيما بعد في التسويق لأعمالها ..

و قد كان بالفعل .. ففي حديث أجرته سالي الصيرفي مع مجلة لافيا أخبرتنا بأن مجال دراستها ساعدها كثيراً .. 

فمجال الدعاية يجعل عندك وعيّ أكثر بكل ما يتعلق بالتسويق .. و قد ظهر ذلك واضحاً فيما بعد ، عند أفتتاح أتيليه “سولينا ” و بدء الترويج له ..

“ســوليــنا” حلم بدأ بشغف ..

كانت سالي تحلم منذ طفولتها بإمتلاك دار أزياء خاصة بها ، تستطيع من خلالها عرض كًل تصميماتها.. 

كما كانت تحلم بإمتلاك ” براند ” خاص بها ، يحلم أن يرتدي منه جميع المشاهير في العالم أجمع ..

فبدأ حلمها بشغف طفولي فكانت طفلة تحب الرسم وتحب رسم تصميمات الملابس وتنسيق ألوانها ، كما كانت تهوي اللعب بالدمي مثل أي فتاة ، ولكن سالي كانت تستغل قطع الثياب القديمة وبعض المفروشات الممزقة لصناعة فساتين لتلك الدمي ..

، فكانت تقوم بجمع أصدقائهـا ثم تختار لهم قطع الثياب التي سيرتدونها ، ثم تقوم بعمل “دفيليه” لهم .. و كانت تلك لعبتها المفضلة ..

، حتي أستطاعت بعد فترة قليلة من تخرجها .. فتح أتيليه تحت أسم ” سولينا ” و هو اسم يدعوها بها البعض كنوع من التدليل .. فاختارت أن يحمل ” البراند ” الخاص بها ذلك الإسم .

 ” سالي الصيرفي ” أسم صنع نفسه بنفسه .. 

، فعلي الرغم من إخفاقها في الإلتحاق بكلية الفنون الجميلة لتحول شغفها إلي دراسة ، إلا أنها استطاعت في سن مبكر إثقال موهبتها بنفسها ..

عن طريق متابعة المقاطع الخاصة بالرسم و التصميم علي اليوتيوب ، ثم بدأت بتصميم ملابسها بنفسـها .. و عندما وجدت إعجاب من الناس و تعليقات أيجابية عما ترتديه زاد ذلك من حماسها ..

، فوجدت أن اليوتيوب وحده لم يعد كافياً ..و أن الوقت حان لتتلقي كورسات للتعلم فيها كيفية ” القص و الباترون ” ، وهنا توجه سالي رسالة بأن الجامعة لا تحدد وجهتك بالحياة و أن الوقت دائماً متاح لتحقيق أحلامك ..

، و بعد كورسات القص و الباترون .. تعلمت سالي التشكيل علي الباترون من تلقاء نفسها بدون مساعدة ..

 بعض الصور من تصميمات “سالي الصيرفي”

القطعة المفضلة لدي مصممة الأزياء “سالي الصيرفي ”

و بسؤالها عن القطعة المفضلة لديها .. صرحت سالي بأن ذلك الفستان هو أعز تصميم لديها ..

نظراً لأن ذلك الفستان هو ما حفزها في البدء بمشروعها ، حين وجدت إقبالاً كبيراً من الناس عليه .. و كان ذلك بمثابة شرارة إنطلاق لبراند “سولينا ”

، كما قالت سالي بأن الفضل في نجاحها يعود لأختها “سندس” .. فهي كانت خير عون و سند لها ، فكانت دائمة التشجيع لها في دربها في مجال التصميم ..

نصائح من مدونتها لتتألقي بفستان سهرة أنيق و عصري

قالت سالي أن من أهم شروط التألق بفستان سهرة أو زفاف عصري ..

هو أختيـار الموديل المناسب لنوع الجسم ..

فلا يجوز لفتاة ممتلئة أن تقوم بتنفيذ تصميم لفتاة نحيفة و ترتديه ، لأن ذلك من شأنه إظهار عيوب الجسد ..  

و إليك ِ بعض النصائح عن الفستان المناسب لكل نوع جسد :

جسد الساعة الرملية :

ذلك الجسد تليق عليه كل التصميمات ..

نظراً لأن عرض الأكتاف يكون مساوياً لعرض الحوض ، و يكون الوسط نحيفاً 

فتبدو جميع التصميمات عليه جميلة للغاية .. 

جسد الكمثري :

أما هذا الجسد فتليق عليه التصميمات الضيقة قليلاً من أسفل ..

و المنقوشة من الجزء العلوي .

جسد التفاحة 

و ذلك هو الجسد الأصعب في اختيار فساتين السهرة ..

حيث يكون الوسط عريضاُ بالإضافة إلي الأكتاف .. 

فيفضل أن تبحث صاحبة ذلك الجسد عن الفساتين المنفوشة من أسفل و لو قليلاً .. وتبتعد عن الفساتين المنقوشة أو المشغولة كثيراً من الجزء العلوي ..

الإكسسوار المُكمل لفستان السهرة ..

مما لا شك فيه أن أختيار الإكسسوار الملائم ، خطوة لا تقل أهمية عن أختيار الفستان نفسه ..

فتري سالي بأن الفستان السادة يحتاج أن يكون الإكسسوار المكمل له مشغولاً باللؤلؤ أو المجوهرات ..

أما الفستان المشغول فيفضل أن يكون الإكسسوار المكمل له من حذاء و شنطة سادة و لا يفضل إضافة أي اكسسوارات اّخري ..

بين جمال التصميم و فخامة الواقع ..

و استطاعت سالي بأسلوبها المميز و تصاميمها الجذابة أن تحتل قلوب الجميع .. فأصبحت مُصممة القلوب ، و بذلك أصبح لا يخلو حفل زفاف أو مناسبة من فستان أو أكثر يحمل شعار سولينا ..

حتي أستطاعت الوصول إلي بعض المشاهير .. و مشاهير السوشيال ميديا من الموديل و الميكب أرتيست ..

ووصلت تصاميمها إلي الأطفال أيضاً ..

و مازالت تُبدع سالي في تصاميمها ، حتي يتحقق حلمها و تصل إلي السجادة الحمراء .

Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock