نجمة تليفزيون “كيم كارداشيان” وزوجها “كانييه ويست” يتعرضان لمحاولة سطو على منزلهما في لوس أنجلوس.

ووفقا لما ذكرته صحيفة The Independent البريطانية، اقتحم لصان قصر الثنائي في تمام الساعة 5 من صباح الجمعة، ولكن لم يتمكنا من اجتياز الممر السفلي بسب طاقم الحراسة المشدد الذي وجه أسلحته نحو المشتبه بهم.

مما يعني أنهما لم يقتربا من المنزل الرئيسي للزوجين.

وكشفت كاميرات المراقبة، أن أحد المشتبه بهم استطاع فتح إحدى السيارات التي وجدت في الممر وسرقة بعض المتعلقات الشخصية منها.

أما الآخر فكان مختبئا بين الأشجار وحاول أن يلوذ بالفرار ومعه هاتف خلوي، قبل أن يحتجزه فريق الأمن المسؤول عن الممتلكات.

وأكدت مصادر بالشرطة الأمريكية أن المشتبه بهما لم يستطيعا سرقة محتويات خاصة بالزوجين، لأن أمن القصر المسلح استطاع التعامل معهم.

ويأتي هذا الحادث بعد مرور عام فقط على حادثة احتجاز كارداشيان في العاصمة الفرنسية باريس تحت تهديد السلاح، وتعود الواقعة إلى أكتوبر 2016.

عندما تنكر خمسة رجال مسلحين في ثياب الشرطة الفرنسية، وأجبروا حارس العقار الذي تقيم به كارداشيان أثناء تواجدها لحضور أسبوع الموضة في باريس.

أن يفتح الشقة الخاصة بها، ودخل رجلين منهم إلى المنزل وأخذوا مجوهراتها

وكانت نجمة تليفزيون الواقع قد احتُجزت في الحمام، فيما كان يسرق الرجلين المسلحين إثنين من الهواتف المحمولة.

ومجوهرات تقدّر قيمتها بملايين الدولارات، ومنها خاتم يقدّر ثمنه بـ 4.5 ملايين دولار، بالإضافة إلى علبة مجوهرات كاملة تحتوي على متعلّقات ثمينة تقدّر بـ 6 ملايين دولار.

المصدر : موقع CNN .. صحيفة The Independent